3. مولد النجوم


ظهور الأجسام المضلمه بكثافه وفي كل حته في الكون
, وتأثير الكتله بتاعت الأجسام دي, ابتدى يخلق في الكون حاله من الفوضى والاختلاف من مكان للتاني. وزي ما الكون لسه بيمتد ويتسع, الأماكن اللي كان فيها ماده أكتر ابتدت تتجمع اكتر واكتر مع بعض, والأماكن اللي كانت الماده فيها نادره بقت تقل فيها الأجسام وتبعد عن بعض. وبظهور القوه الجديده, قوة الشد, وخصوصاً قوة الشد اللي طالعه من الاجسام المضلمه, تفاعل الأجسام المختلفه مع بعض ابتدى يزيد, وده نتج عنه نشاط للقوه الكهرومغناطيسيه قوي جداً (القوه الكهرومغناطيسيه اللي هي مسئوله عن ربط الاجسام ببعض), وبقى في مناطق كتيره وواسعه في الكون زي ما تكون شبورهمن الطاقه الكهرومغناطيسيه. في الوقت ده الأجسام اللي في الكون كان معظمها أجسام مضلمه, وهيدروجين وهيليوم, لكن الهيدروجين والهيليوم اللي كان بيتجمع جوه الشبوره الكهرومغناطيسيه دي, ابتدى يحصل فيه عملية تفاعل واختلاف مستمر, وبدأ ياخد شكل جديد, إسمه البلازما (حاله شبه غازيه الأجسام فيها بتتأثر بالمجال الكهرومغناطيسي). وبعد البلازما, التفاعل فضل مستمر, والهيدروجين والهيليوم ابتدى يتغير في شكل تاني كمان, على شكل الغاز. ومن الغاز, أخيراً اتحول لشكل العفار (الغبار). يعني شويه شويه, نوايات الهيدروجين والهيليوم اتحولو في الآخر لغاز وعفار طاير في الكون تحت تأثير قوة شد الأجسام المضلمه

ومن هنا ابتدت النجوم تتولد في الكون: الغاز والعفار ده كله ابتدى يشد بعض ويلف ويدور حولين نفسه, ويتجمع في منطقة ارتكاز, في علماء بيعتقدو إنها احتمال تكون منطقه واحده محدده في الكون. التجمع اللي من النوع ده العلماء بيسموه سحابه ذريه” (Molecular cloud). تجمع الأجسام والغازات اللي في السحابه الذريه دي ابتدى يتركز أكتر بقوة الشد ودرجة حرارة التجمعات دي ابتدى يزيد, لحد ما تفاعل الأجسام مع بعض ابتدى يبقى قوي جداً ونوايات الهيدروجين ابتدو يتفاعلو مع بعض في درجة حراره عاليه جداً. وبالطريقه دي ابتدى يتكون في جيوب مختلفه من السحابات الكبيره دي مناطق تجمع سخنه أوي, وجواها الأجسام والنوايات بتتفاعل مع بعض في درجة حراره عاليه جداً, وهي دي كانت أول النجوم, تقريباً 150 مليون سنه بعد بداية الانفجار الكبير. الشمس اللي احنا بنشوفها كل يوم من الأرض, هي زي بقيت النجوم بالظبط واتولدت بنفس الطريقه دي, من 4.5 بليون سنه تقريباً. الفرق الوحيد إنها كبيره ومنوّره أكتر بالنسبالنا, وده بس عشان هي قريبه أوي مننا. لو سافرنا بعيد أوي في الفضاء وبصينا على الشمس من بعيد, هاتبان لينا زي بقيت النجوم اللي بنشوفها بالليل بالظبط

ده فيديو بيوضح إزي ظهور الأجسام المضلمه وقوة الشد كان ليهم تأثير على عملية تكوين السحب الذريه اللي جواها النجوم بتتولد. (دوس ع اللينك ده

ـ"عمدان الخلق", صوره مشهوره أخدها تيليسكوب "هابل" بتبين تجمع "السحب الذرية" اللي منها بتتولد النجوم
ـ”عمدان الخلق”, صوره مشهوره أخدها تيليسكوب “هابل” بتبين تجمع “السحب الذرية” اللي منها بتتولد النجوم
مولد النجوم من السحب الذريه
مولد النجوم من السحب الذريه
مولد النجوم من السحب الذريه
نجوم بأحجام مختلفه بيتكونو وسط سحابه ذريه كبيره

نجوم بأحجام مختلفه بيتكونو وسط سحابه ذريه كبيره

فيديو: ميلاد النجوم في قلب سحابه ذريه:

النجمه هي عباره عن تجمع مركز جداً من غاز الهيدروجين. القوه الكبيره, اللي كنا اتكلمنا عنها قبل كده, بتشد اليكترونات نواة الهيدروجين مع بعض, وتجمعهم اتنينات. كل نواتين هيدروجين يتجمعو يعملو نواه هيليوم جديده. بس نواة الهيليوم الواحده كتلتها أقل من نوايتين هيدروجين. تقوم الكتله الزياده اللي متبقيه تتحول لطاقه. الطاقه دي هي اللي بتخلي قلب النجمه بيبقى سخن جداً وبيشع بنور قوي, عشان ترليونات من نوايات الهيليوم بتنشع طاقه بالطريقه دي في كل سنيه

بعد كده, وبنفس الطريقه, نوايات الهيدروجين والهيليوم بيبدأو يتجمعو هما كمان مع بعض, يقومو يخلقو نوايات تانيه من نوع جديد, زي الأوكسجين مسلاً اللي احنا بنتنفسو على الأرض, واللي هانشرح في الجزء التاني من الموسوعه (النظام الشمسي) إزاي وصل الأرض. وبالطريقه دي, ابتدت كل نجمه تفرز أنواع جديده من النوايات والغازات في الكون, لحد ما وصلنا لنواية عنصر الحديدمسلاً, أو الدهب واليورانيوم. كل النوايات دي اتخلقت في قلب الشمس عن طريق التفاعل النووي, يعني التفاعل مابين نوايات من نوع مختلف, واللي عن طريقه بتتخلق نوايات من نوع جديد. التفاعل اللي من النوع ده اللي بيحصل في قلب الشمس بنسميه تفاعل نووي“, عشان, زي ما شوفنا, بيحصل على مستوى النوايات اللي بتتشد لبعض وتتغير من نوع وتبقى نوع تاني. أسوأ الاختراعات الإنسانيه, اللي هو القنبله النوويه (أو القنبله الهيدروجينيه), بيشتغل بنفس الطريقه دي. الفرق إن النجوم بتستخدم التفاعل النووي ده عشان تبني وتنتج عناصر كتير تانيه, إنما القنبله النوويه هدفها هو إنها تخلي سلسلة التحولات النوويه تحصل وخلاص, عشان لما التحولات دي هاتحصل على الأرض تأثيرها هايبقى غير لما تحصل في الفضاء عند النجوم. على الأرض, الطاقه اللي هاتحصل هاتدمر كل حاجه في المنطقه اللي حوليها. وبكده طاقة التفاعلات النوويه, اللي العلماء فهموها وعرفو يقلدوها, للأسف تحولت لسلاح خطير جداً في أيدين الدول, يقدر يدمر أي حاجه على الأرض

الشكل ده إسمه "الجدول الدوري", مش الدوري بتاع الكوره! ولكن دي لسته بكل العناصر الكيميائيه في الكون اللي بتعملها النجوم, مترتبين حسب تكوين النوايا بتاعتهم. أول عنصرين في الجدول ده هما الهيدروجين والهيليوم, أول نواتين اتكونو في اللحظات الأولى من الإنفجار الكبير. كل العناصر التانيه اتكونت في قلب النجوم, اللي كانت بتحول الهيدروجين والهيليوم للعناصر التانيه دي عن طريق طاقة التفاعل النووي

الشكل ده إسمه “الجدول الدوري”, مش الدوري بتاع الكوره! ولكن دي لسته بكل العناصر الكيميائيه في الكون اللي بتعملها النجوم, مترتبين حسب تكوين النوايا بتاعتهم. أول عنصرين في الجدول ده هما الهيدروجين والهيليوم, أول نواتين اتكونو في اللحظات الأولى من الإنفجار الكبير. كل العناصر التانيه اتكونت في قلب النجوم, اللي كانت بتحول الهيدروجين والهيليوم للعناصر التانيه دي عن طريق طاقة التفاعل النووي

عملية تكوين النوايات والغازات جوه قلب النجمه بتحصل أول ما النجمه تتولد, وبتفضل مستمره بلايين السنين, ولاكن, زي كل حاجه في الكون, الهيدروجين اللي النجوم عماله بتحوله لعناصر تانيه ده (يعني تستخدمو عشان تنتج عناصر تانيه) أكيد هايجيلو يوم ويخلص, واليوم ده بيتوقف على النجمه دي أصلاً جمعت وركزت جواها كميه قد أيه من الهيدروجين اللي كان موجود في السحابه الذريه اللي هي اتولدت جواها. كل ما كان حجم النجمه أكبر, كل ما هاتحرق هيدروجين أكتر, وبكده هاتعيش أقصر من النجمه الصغيره اللي غالباً هاتبقى مركزه جواها هيدروجين اكتر من النجمه الكبيره. لاكن كده أو كده, لازم هايجي يوم والنجمه تحرق كل الهيدروجين اللي فيها, وفي اللحظه دي النجمه بتبقى ابتدت تعجّز! قوة الشد اللي جوا قلبها بيبدأ يضعف وعشان كده الأجسام والغازات اللي بتدور حوليها بتبدأ تلف حولين قلبها في دواير أبعد وأوسع, والطرف البراني من جسم النجمه, إكمن قوة الشد في المركز بقيت اقل, بيبدأ يلف ويدور حولين المركز في دواير اوسع وابعد بكتير من مكانها الاصلي حولين المركز. والنجمه لونها كمان بيتغير, بعد ما كانت بتشع نور اصفر زي الشمس كده, النور لونه بيتغير ويبدأ يبقى أحمر (وده بيحصل عشان التفاعلات النوويه اللي كانت بتحصل في قلبها بتبقى على وشك النهايه). العلماء بيسمو النجمه اللي عجزت بالشكل ده العملاق الأحمر” (Red Giant), وده عشان النور اللي طالع من النجمه بيبقى أحمر وعشان حجمها بيوسع جداً لبره والغازات اللي حوليها بتنفش على بره كمان, يعني حجمها بيبقى عملاق بالنسبه لحجمها في الأول

الفرق مابين حجم الشمس العادي (النقطه الصفرا الصغيره), وحجمها لما تعجّز وتبقى حمرا ومليانه بعد 7.5 بليون سنه تقريباً من دلوقتي. الشمس هاتبقى أكبر 260 مره من حجمها دلوقتي. في الوقت ده جسم الشمس هايكون قرب جداً من الأرض, وغالباً في الآخر الأرض هاتدخل جواها وتبقى جزء منها. لكن كده أو كده الحياه على الأرض هاتكون انتهت قبل كده بكتير, وبعد بليون سنه أو أكتر شويه من دلوقتي, شعاع الشمس هايكون أقوى وطبيعته مختلفه شويه برضه بسبب قلة الهيدروجين اللي جواها, وبسبب كده كل المحيطات ومصادر الميّه على الأرض هاتتبخر, وبعد كده الغلاف الجوي اللي بيحمي الأرض ويخلي الحياه عليه ممكنه, هايطير كله في الفضاء ويسيب الأرض عريانه قصاد قوة شعاع الشمس. وكل حاجه على الارض هاتموت وسطح الأرض هايبقى أحجار سايحه. بس ماتخفوش, الحكايه دي لسه عليها وقت بعييييييد أوي, 1,000,000,000 سنه أو أكتر شويه, وأكيد الإنسان في الوقت ده هايكون متطور بشكل مش ممكن نتخيله, ويمكن يكون عايش في حته تانيه في الكون, أو يمكن حتى يكون قدر يحافظ على الشمس, أو يمكن حتى يكون خلق لنفسه كون أو أكوان تانيه يعيش فيها على مزاجه :) ولكن في نفس الوقت, واحده من مخاطر الحرب النوويه على الأرض, هي إن ممكن لو بلاد ضربت قنابل نوويه على بعض, الغلاف الجوي ده اللي بيحمي الأرض, ممكن يتأثر من قوة الإنفجار وجزء منه يطير في الفضاء بعيد عن الأرض, وساعتها يمكن احنا اللي نموت كلنا قبل الشمس ماتعجّز

الفرق مابين حجم الشمس العادي (النقطه الصفرا الصغيره), وحجمها لما تعجّز وتبقى عملاق أحمر بعد 7.5 بليون سنه تقريباً من دلوقتي. الشمس هاتبقى أكبر 260 مره من حجمها دلوقتي. في الوقت ده جسم الشمس هايكون قرب جداً من الأرض, وغالباً في الآخر الأرض هاتدخل جواها وتبقى جزء منها. لكن كده أو كده الحياه على الأرض هاتكون انتهت قبل كده بكتير, وبعد بليون سنه أو أكتر شويه من دلوقتي, شعاع الشمس هايكون أقوى وطبيعته مختلفه شويه برضه بسبب قلة الهيدروجين اللي جواها, وبسبب كده كل المحيطات ومصادر الميّه على الأرض هاتتبخر, وبعد كده الغلاف الجوي اللي بيحمي الأرض ويخلي الحياه عليه ممكنه, هايطير كله في الفضاء ويسيب الأرض عريانه قصاد قوة شعاع الشمس. وكل حاجه على الارض هاتموت وسطح الأرض هايبقى أحجار سايحه. بس ماتخفوش, الحكايه دي لسه عليها وقت بعييييييد أوي, 1,000,000,000 سنه أو أكتر شويه, وأكيد الإنسان في الوقت ده هايكون متطور بشكل مش ممكن نتخيله, ويمكن يكون عايش في حته تانيه في الكون, أو يمكن حتى يكون قدر يحافظ على الشمس, أو يمكن حتى يكون خلق لنفسه كون أو أكوان تانيه يعيش فيها على مزاجه 🙂 ولكن في نفس الوقت, واحده من مخاطر الحرب النوويه على الأرض, هي إن ممكن لو بلاد ضربت قنابل نوويه على بعض, الغلاف الجوي ده اللي بيحمي الأرض, ممكن يتأثر من قوة الإنفجار وجزء منه يطير في الفضاء بعيد عن الأرض, وساعتها يمكن احنا اللي نموت كلنا قبل الشمس ماتعجّز

بعد النجمه ما تعجز, ممكن تموت بطريقه من اتنين, وده بيتوقف برضه على حجمها وكمية الهيدروجين اللي اتجمع فيها من الأول. النجوم اللي حجمها زي الشمس أو أقل, بعد ما التفاعلات النوويه تخلص من قلبها وتبقى عملاق أحمر, كتير من الغازات أوالبلازما اللي كانت حولين قلبها (في معظم الوقت أوكسجين وكربون), بيبدأ يتجمع بتركيز عالي أوي في قلبها, وبيبطل يتحرق أو يتحول لأنواع تانيه من العناصر, يعني بيبقى مافيش طاقه طالعه من النجمه خلاص. وزي ما النجمه كبرت وبقيت عملاق أحمر, دلوقتي حجمها والنور اللي طالع منها شويه شويه بيقل, لحد ما يبقى صغير جداً (مسلاً, بدل ما كانت النجمه كبيره زي الشمس, بتصغر تبقى زي حجم الأرض, والنور اللي كان أحمر يبقى أبيض), وعشان كده العلماء بيسمو النجمه اللي خلاص بتموت دي, “القزم الأبيض“ـ

الظريف إن, عشان تعرفو قد أيه الكون لسه سنه صغير, مافيش ولا نجمه ماتت خالص لحد الوقتي من ساعة مولد أول النجوم من 13 بليون سنه تقريباً. مع إننا بنشوف في الكون أقزام بيضكتير, لكنهم لسه قصادهم كتير أوي لحد ما مرحلة القزم الأبيضتخلص (بتاخد تقريباً 13 بليون سنه عشان تخلص, ولو كان عمر الكون نفسه 13.7 بليون سنه, يبقى طبيعي إن مافيش نجمه خلّصت مرحلة القزم الأبيض لحد الوقتي). وعشان كده احنا لسه مش عارفين أيه اللي هايحصل بالظبط للنجمه بعد ما تخلّص مرحلة القزم الأبيض. لكن بالعقل العلماء بيقولو إنها غالباً هاتتحول لحاجه بيسموها القزم الأسود“, لما كل طاقه أو نور فيها ينطفي خالص, وساعتها, غالباً يا إما الماده اللي فيها هاتسيح في مجال الفضاء اللي حوليها وتخش مع مجال نجوم تانيه, أو ممكن برضه الأجسام المظلمه (اللي اتكلمنا عن دورها المهم جداً قبل كده), تتعامل بطريقه معينه مع الأجسام والماده اللي لسه باقيه من الشمس اللي ماتت. لكن الأكيد إن 97% من النجوم اللي في المجره اللي احنا فيها مسلاً, مصيرهم يكونو أقزام بيض في النهايه

مراحل دخول النجمه في عمر "القزم الابيض"ـ
مراحل دخول النجمه في عمر “القزم الابيض”ـ

أمال الـ 3% اللي مش هايبقو أقزام بيض هيحصلهم أيه؟

النجمه عشان ماتبقاش قزم أبيض, لازم يكون حجمها وقت اما اتولدت على الأقل أكبر 8 مرات من الشمس. وفي الحاله دي زي ما قولنا قبل كده, هاتخلّص الهيدروجين بتاعها بسرعه أكبر, وبعد كده بتنفجر إنفجار كبير جداً, إسمه بالانجليزي سوبرنوفا” (Supernova). أسباب الانفجار ده معقده شويه ومحتاجه شرح طويل, ولكنو بيحصل عموماً بسبب تحولات في طبيعة وانماط تفاعل الطاقه اللي بتتكون جوا النجمه بعد ما الهيدروجين اللي جواها يقرب يخلص. الانفجار ده كبير أوي لدرجة إن النور اللي بيطلع منه ممكن يعادل نور مجره بحالها ويغطي عليها كمان. والإنسان من زمان وهو بيلاحظ من على الأرض نور السوبرنوفا أو النجوم اللي انفجرت في المجرة اللي احنا فيها, وطبيعي إن السوبرنوفا تحصل بمعدل أكتر واسرع من العملاق الاحمر عشان عمر النجمه الكبيره أقصر من النجمه الصغيره اللي بتاخد ملايين السنين اعبال ما تتحول لقزم أبيض. أول علماء سجلو ملاحظتهم عن السوبرنوفا كانو علماء صينيين سنة 185! من ساعتها والإنسان لاحظ سوبرنوفا كتير, وسنة 1006 العالم المصري علي إبن رضوانوكمان علماء في الصين واليابان والعراق وأوروبا, سجلو ملاحظتهم لأكبر ظهور للسوبرنوفا إتشاف من على الأرض, ووصفو مكانها بالظبط (بالنسبه لمجموعات النجوم اللي حوليها), لدرجة إن العلماء المعاصرين عرفو يوصلو للنجمه دي ويلاقو مكانها تاني سنة 1965, يعني تقريباً بعد ألف سنه من ملاحظة انفجارها, ويدرسو حصلها أيه خلال السنين اللي فاتت من ساعة ما انفجرت. دلوقتي وبعد اختراع التليسكوب, الإنسان بيقدر يشوف سوبرنوفا بتحصل في مجرات تانيه بعيده. ملاحظة السوبرنوفا مهم أوي مش بس عشان كل ما بنلاحظ أكتر كل ما بنفهم حاجات أكتر عن النجوم وأنواعها, لكن كمان أوقات السوبرنوفا بتدينا معلومات عن المنطقه اللي حوليها في الكون, وكمان بتنور الضلمه اللي حوليها وبنقدر نشوف بالتليسكوب أيه اللي حوليها بالظبط

مراحل تطور عمر النجمه, من أول الميلاد لحد السوبرنوفا
مراحل تطور عمر النجمه, من أول الميلاد لحد السوبرنوفا
صوره لنفس النجمه قبل وبعد السوبرنوفا
صوره لنفس النجمه قبل وبعد السوبرنوفا

أيه اللي بيحصل للنجمه بعد إنفجار السوبرنوفا؟ كتير من النجوم بتتحول في الآخر لحاجه إسمها “بواقي السوبرنوفا” (Supernova Remnant), وده فيه منه أنواع مختلفه ومعظمه عباره عن بواقي الحراره والعناصر الكيميائية التقيله اللي كانت في قلب النجمه وفضلت بعد الانفجار, ونشاط قوي للطاقه الكهرومغناطيسيه على سطح النجمه. في الآخر بواقي السوبرنوفا بيدوب في مجال النجوم اللي حوليه وفي المجره.

بواقي السوبرنوفا
بواقي السوبرنوفا

فيديو بيوضح السوبرنوفا:ـ

فيديو بيوضح إزاي نور السوبرنوفا بيوصل الارض:ـ

لكن كمان ممكن جداً النجمه بعد ما تنفجر, وخصوصاً لو كانت كبيره جداً, كتير من الأجسام والغازات اللي فيها يتجمعو ويتركزو مع بعض بقوه في قلب النجمه بعد الإنفجار, وهنا بيبدأ يحصل حاجه مهمه جداً, إسمها الخرم الأسود” (بالعربي الثقب الأسودوبالانجليزي Black Hole). وهنا, قبل ما نبدأ نشرح أيه هي الخروم السودا, أظن مفيد أوي إننا نقف شويه, نحاول نبص على كل اللي فات وعلى الصوره الكبيره بتاعة الكون من كل المعلومات الكتير اللي عرفناها لحد الوقتي, ونتكلم عن مُجمل طريقه عمله

—————————————————–

اللي قبله: 2. الانفجار الكبير, مولد الكون

اللي بعده: 4. ميكانيكا الكون وعناصره الأوليّه

***

الفهرس

استقتاح

1. أيه هو الكون وإزاي بنشوفه

2. الانفجار الكبير, مولد الكون

3. مولد النجوم (انت هنا دلوقتي)

4. ميكانيكا الكون وعناصره الأوليّه

5. المجرات والخروم السودا

6. ختام الجزء الأول من الموسوعه

7. فِكره عن النظام الشمسي (الجزء التاني)

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s