2. الإنفجار الكبير, مولد الكون

بعد خلاف كبير مابين افكار كتير عن الكون ممكن يكون ابتدا إزاي, في عالم بلجيكي إسمه جورج لاموترطلع بنظريه في أواخر العشرينات وأول تلاتينات القرن اللي فات وسماها فرضية الذره الأولانية“, ومن ساعتها, علماء كتير تانيين ابتدو يكملو الصوره, لحد ما وصلنا النهارده لنظرية الإنفجار الكبير“, أول نظريه يكون عليها اتفاق مابين معظم العلماء

النظرية دي بتقول إن الكون ابتدي من نقطه صغيره أوي, وسخنه أوي. بشكل مش ممكن نقدر نتخيله في عالمنا على الأرض. لحد الوقتي العلماء لسه شغالين بيحاولو يفهمو النقطه دي كانت عامله إزاي بالظبط وكان جواها أيه وأيه نوع القوه والطاقه اللي كانت موجوده فيها, وإذا كانت قوانين الفيزيا اللي احنا نعرفها ممكن تمشي على النقطه الأولانية دي ولا لأ. والأفكار اللي عندنا دلوقتي بخصوص الموضوع ده كلها مش أكيده. الأكيد إن من النقطه دي ابتدا يحصل حاله من المدالسريع جداً في كل الاتجاهات, زي ما يكون نوع من الانفجار الكبير جداً. وبالرغم إن في خلاف برضه بخصوص إمتى بالظبط ده حصل, لاكن الاتفاق العام بيقول إن ده حصل تقريباً من 13.7 بليون سنه (13,700,000,000), وهو ده سِن الكون اللي احنا عايشين فيه

رسم توضيحي للانفجار الكبير, من لحظة البدايه لحد الوقتي
رسم توضيحي للانفجار الكبير, من لحظة البدايه لحد الوقتي

تو ما حالة المد السريع دي ابتدت تحصل, الطاقه والضغط اللي كان متركز أوي جوه النقطه دي ابتدا يخف, والسخونه ابتدت تقل شويه شويه. وابتدينا نشوف حاجتين مهمين أوي, هما اللي بيكونو كل الكون دلوقتي. الأول هو بداية تكون أنواع مختلفه من الطاقه والقوه”, والتاني هو بداية تكون أنواع مختلفه من المواد أو الأجسام“, والاتنين دول مع بعض هما اللي بيتحكمو في طريقة عمل الكون دلوقتي, وفي تحديد علاقة كل الحاجات اللي في الكون ببعض

كل ده ابتدى يحصل في أجزاء صغيره جداً من السنيه الأولى من بداية الانفجار الكبير, والمد كان بيحصل تقريباً بمعدل 300 مليون متر في السنيه, بسرعة الضوء, وفي درجة حراره تعادل تقريباً 1000 ترليون درجه مئويه. مهم أوي في اللحظه دي إننا نحاول نفهم إن الحكايه دي حصلت بطريقه مختلفه خالص عن عالمنا هنا على الأرض, ولازم نحاول نستوعب إن السرعه والحراره والقوه اللي حصلت في الانفجار الكبير كانت أعلى من أي حاجه احنا ممكن نتخيلها بعقلنا اللي مرتبط بتجربة حياتنا على الأرض. وأحسن صوره لتخيل الانفجار الكبير والمد السريع ده هو أكِن كان عندك بلونه صغيره جداً, وبعدين نفخت فيها بسرعه وقوه كبيره جداً فـ فضلت تكبر, في كل الاتجاهات. الفرق إن الانفجار الكبير ما حصلش جوه بلونه, لكن ابتدى من نقطه أو ذره أولانيه صغيره جداً, وانتشر في كل الاتجاهات

وهنا ابتدت تتكون أول الأجسام, ولازم هنا برضه نتخيل إن الأجسام الأولى كانت صغيره جداً, إسمها بالعربي جسيموبالانجليزي بارتكل” (particles). وكل ما كانت الحراره بتقل والاتساع يزيد, كل ما الأجسام دي كانت يا إما بتتجمع مع بعض وتعمل أجسام تانيه أكبر, أو تنشق من جواها وتخلق تنوع اكتر في أنواع الاجسام في الكون. كلمات بنسمعها كتير, زي الالكترون والبروتون والنيترون, دي كلها وغيرها كتير أنواع من الجسيمات الصغيره أوي اللي ابتدت تتكون في الكون قبل أي حاجه تانيه, وتتفاعل مع بعض مع مرور الوقت واتساع الكون المستمر, وتقليل السخونه

لكن إزاي الجسيمات الصغيره دي كانت بتتفاعل مع بعض, أو, العالِم لازم يسأل, أيه اللي كان بيخليها تتفاعل مع بعض وإزاي. وهنا هانتكلم عن ظهور أول أنواع من الطاقه أو القوه”, عشان الطاقه والقوه هي الحاجات اللي بتخلي الأجسام تتفاعل مع بعض

في اللحظه دي كان فيه 3 أنواع أساسيه من القوه, إسمهم القوه الكبيرهوالقوه الخفيفهوالقوه الكهرومغناطيسيه“. القوه الخفيفه كانت بتطلع أو بتنشع من الجسيمات الصغيره لما يفكّو من بعض, والقوه الكبيره كانت بتربط الجسيمات الصغيره ببعض عشان تعمل جسيمات أكبر, أما القوه الكهرومغناطيسيه بقى فكانت بتربط الجسيمات الأكبر شويه عشان يعملو حاجه مهمه جداً في الكون, وهي تكوين حاجه إسمها النواه” (Atom), واللي منها هايطلع بعد كده أول أنواع من الأجسام الكبيره اللي احنا بنحس بوجودها على الأرض. القوه الكهرومغناطيسيه جايه من حقيقه إن أي جسم في الكون, أياً كان كبير أو صغير, ليه شحنه كهربيه. يعني واحده من صفات الجسم أو الماده هي إنو بيكون ليه شحنه كهربيه طبيعيه, هي جزء من تكوين أي ماده. الشحنه دي ممكن تكون موجب أو سالب, وحسب كده, الجسيمات الصغيره اللي في الكون يا إما بتشد بعض يا إما بتبعد عن بعض, زي المغناطيس بالظبط, وهو ده مصدر القوه الكهرومغناطيسيه. القوه دي بالذات بتلعب دور كبير ومحسوس جداً في حياتنا على الأرض, وبتستخدم في اختراعات كتير أوي عملها الإنسان

ولا احنا عارفين انواع القوه دول جُم منين, إزاي, او ليه, ولا احنا عارفين الاجسام الكونيه دي اتكونت بالطريقه دي بالذات ليه؛ الاسئله دي بتـُعتبر فلسفيه اكتر منها علميه. اللي العلم يقدر يجاوب عليه هو علاقة كل القوى والاجسام دول ببعض, وطريقه سلوكهم او تحركهم في الكون. يعني العلم مايقدرش يقدم شرح علمي وواقعي لأي حاجه مايقدرش يلاحظها بشكل مباشر أو يستدل على وجودها من تأثيرها على حاجه تانيه ممكن ملاحظتها مباشرة وقياس مظاهر وجودها

بعد 377 ألف سنه من التفاعل بالطريقه دي من لحظة بداية الانفجار الكبير, اتكونت أول نواتين في الكون, اللي الإنسان دلوقتي بيسميهم الهيدروجين والهيليوم,و اللي هايكون ليهم دور مهم جداً في عملية تكوين وتشكيل الكون بعد كده

نواة الهيليوم
نواة الهيليوم

نواة الهيليوم اتكونت إزاي: عباره عن جسيمات صغيره إسمهم نيترونات وبروتونات (اللي جوا قلب النواه), والقوه الكهرومغناطيسيه بتخلي إلكترونات تلف حوليهم (الدايره السودا الكبيره) وتجمعهم مع بعض

لسه في حاجات كتير مهمه العلم ماقدرش يجاوب عليها في نظريه الأنفجار الكبير, وواحده من الحاجات اللي العلماء مشغولين أوي بيها دلوقتي هي نوع غريب من الأجسام, مش عارفين نلاقي فيه الجسيمات الصغيره الأولى (البروتونات والنيوترونات) ولا إليكترونات أو شحنه كهرومغناطيسيه نقدر نلقطها منها, وعشان كده العلماء بيسموها الأجسام المضلمه” (Dark Matter), ودي اتكونت بعد 70 ألف سنه من بداية الانفجار الكبير. طيب أمال احنا عرفنا إنها موجوده إزاي لو مش قادرين نفهم هي أيه او نشوفها؟ الحقيقه احنا متأكدين من وجودها عن طريق تأسيرها على الأجسام اللي حوليها, وهانشوف ده بوضوح جداً لما نبدأ نشرح النجوم اتولدت إزاي دلوقتي. الأجسام المضلمه دي مابتتفاعلش مباشرة مع باقيت الأجسام, وبتأثر عليها من بعيد بس عن طريق قوة الشد“, (بالعربي الجاذبيه, وبالانجليزي Gravity) ودي تبقى القوه الجديده, الرابعه والأخيره (بعد القوه الكبيره والخفيفيه والكهرومغناطيسيه) اللي موجوده في الكون, واللي هاتكون هي المسئوله عن حركة المجرات والنجوم والكواكب والأقمار وعلاقتهم ببعض. وبالرغم إننا لسه مش عارفين أيه هي صفات الأجسام المضلمه دي, إلا إننا عارفين إن قوة الشد, وبداية تكوين الكون وخلق شكل معين ليه, حصل بسبب انتشار الأجسام المضلمه دي في معظم الكون. والحقيقه إن الأجسام المضلمه دي, بصور كتير منها, بتكوّن تقريباً 83% من مجمل الأجسام اللي في الكون

لحد الوقتي احنا شايفين الكون بيتطور ويتقدم بطريقه متساويه, وكل حاجه فيه, الأجسام والقوات المختلفه, بتطور مع بعض بطريقه منظمه ومفهومه. لكن من اللحظه دي, وأساساً بسبب استمرار اتساع الكون وظهور قوة الشد ووجود الأجسام المضلمه, الكون هايبدأ يتكون وياخد شكل مش منتظم أكتر, والتطور هايحصل فيه في أماكن مختلفه بطرق مختلفه في نفس الوقت. وأهم حاجه هاتبدأ تحصل دلوقتي, هي بداية تكوين النجوم

————————————————

اللي قبله: 1. أيه هو الكون وإزاي بنشوفه

اللي بعده: 3. مولد النجوم

***

الفهرس

استفتاح

1. أيه هو الكون وإزاي بنشوفه

2. الانفجار الكبير, مولد الكون (انت هنا دلوقتي)

3. مولد النجوم

4. ميكانيكا الكون وعناصره الأوليّه

5. المجرات والخروم السودا

6. ختام الجزء الأول من الموسوعه

7. فِكره عن النظام الشمسي (الجزء التاني)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s